معارض الصور

معارض الفيديو

الخميس, أكتوبر 16, 2003

الملكة رانيا ترعى في واشنطن إطلاق حملة لترويج الأردن سياحياً واقتصادياً

15 تشرين الأول 2003

 –واشنطن - أنهت جلالة الملكة رانيا العبدالله أمس زيارة عمل إلى الولايات المتحدة الأمريكية استهدفت ترويج الأردن سياحياً واقتصادياً وتعزير حوار الثقافات بين الشعوب.

وفي واشنطن رعت جلالتها أمس الأول إنطلاق حملة لترويج المملكة تحت عنوان "إستكشاف الأردن" والتي تضمنت سلسلة من الأنشطة الثقافية والاقتصادية التي تبرز الإمكانات التراثية والاقتصادية للأردن كبوابة لفرص الاستثمار في المنطقة.

وحضرت جلالتها ضمن نشاطات الحملة التي نظمتها السفارة الأردنية في واشنطن منتدى بعنوان "الأردن كبوابة لفرص الاستثمار في منطقة سريعة التغير" شارك فيها مجموعة من المسؤولين ورجال الأعمال الأردنيين والأمريكيين البارزين.

وألقى مساعد وزير الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأوسط وليم بيرنز خطاباً رئيسياً خلال أعمال المنتدى الذي ناقش المشاركون فيه فرص الإستثمار الكامنة في الأردن وتطوير النموذج الأردني في الإصلاح الإقتصادي والتكامل مع الإقتصاد العالمي الذي بدأ قبل أربع سنوات، والتزام الأردن الذي يعد أول دولة عربية توقع إتفاقية تجارة حرة مع الولايات المتحدة الأمريكية بتنفيذ برنامج تنموي إقتصادي وإجتماعي رغم الظروف الإقليمية الصعبة المحيطة به.

وركزت فعاليات الحملة على فرص القطاعات الإستثمارية وقصص النجاح الأردنية والتجربة الإقتصادية في الأردن وسعي المملكة من خلال الحوار والتعاون لبناء جسور بين الحضارات تقوم على التفاهم بين الشعوب والتسامح والانفتاح الثقافي والسياسي والإقتصادي.

وتحت رعاية جلالة الملكة رانيا العبدالله إفتتح في المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي في واشنطن معرض ثقافي أردني بعنوان "الإحتفاء بتاريخ الأردن وثقافته" نظمته السفارة الأردنية بالتعاون مع مؤسسة سميث سونيان.

ويشتمل المعرض الذي يهدف إلى إبرز الجوانب الثقافية والإقتصادية والسياحية في الأردن على عرض سلسلة أفلام ومحاضرات لتعريف زوار العاصمة الأمريكية بمختلف جوانب تاريخ الأردن عبر العصور ومكنوزاته الحضارية والسياحية.

وخلال منتدى "الأردن كبوابة لفرص الإستثمار في منطقة سريعة التغير" سلمت جلالة الملكة رانيا العبدالله عدد من الجوائز للأفراد الذين ساهموا في تعزيز الشراكة ما بين القطاعين العام والخاص ممن يمثلون مؤسسات حكومية وشركات ومجموعات إستثمارية خاصة في الأردن وأمريكا.

وجاءت هذه الأنشطة بعد يومين من رعاية جلالة الملكة رانيا إطلاق معرض البتراء المدينة الضائعة بإعتباره أول تعاون ثقافي رئيسي بين الأردن والولايات المتحدة الأمريكية في المتحف الأمريكي للتاريخ الطبيعي في النيويورك.

وخلال كلمتها أمام ما يزيد على 1500 شخصية من مختلف ولايات أمريكا في واحدة من أكبر وأهم الأنشطة للعرب الأمريكان في متشيغان أكدت جلالتها على أهمية الجالية العربية الأمريكية في لعب دور فاعل من أجل تعزيز التعاون بين المجتمعات العربية والغربية.

وأضافت جلالتها في النشاط السنوي للجمعية العربية الأمريكية لمكافحة التمييز "نحتاج إلى إيصال الأمل والكرامة لملايين الأفراد الذين يفتقدون لهما، ويجب أن نوصل ذلك ونحن على يقين بأن نجاح أحد منا هو نجاح للجميع".